الرئيسية رياضة منتخب غانا اليوم ليس بمنتخب غانا الزمن الجميل، فهل سنحقق أداء و انتصارا مرضيين؟

منتخب غانا اليوم ليس بمنتخب غانا الزمن الجميل، فهل سنحقق أداء و انتصارا مرضيين؟

10 يناير 2022 - 9:55
مشاركة

سعيد عقادي.

الاستعداد إلى الامتحان يبدأ اليوم من ياوندي .
لم أقل الامتحان لان الدور الأول بالنسبة لنا سوى استعداد ما دامت حظوظ المنتخب المغربي وافرة للانتقال إلى الدور الموالي و قانون الكاف قد منح لأحسن المنتخبات المحلتين للمرتبة الثالثة التاهل .
يواجه منتخبنا عشية هذا اليوم منتخب غانا و نحن ندرك ان غانا اليوم ليست هي غانا الأمس ..
.. حقيقة المنتخب الغاني له تاريخ مجيد في كرة القدم .. حقق إنجازات و أمتع .. لمعت به نجوم و نجوم علا كعبهم باكابر البطولات الاوربية . لكنه يجب أن ندرك جيدا ، انه اليوم ليس في مستوى الأمس قوة و نجومية و أداء .
فبالمقارنة مع منتخبنا المغربي يبدو الفرق شاسعا من حيث المستوى الفردي للاعبين ، و من حيث قدرات و إمكانيات الفريقين ..
منتخبنا، وفرت له كل وسائل الراحة و الاستعداد الجيد . و من ظروف التمتع و التطبيب و التنقل و الإقامة ما ابهر الجميع و تداوله الاعلام في كل الامصار .
.. اليوم سنلتقي غانا و قد غيبوا زياش و المزراوي و العربي و آخرون ممن مكانتهم واضحة و تابثة في تشكلة اليوم و هذا تذكير لا غير .
المهم سنواجه غانا .. و من المفروض ان نقدم عروضا مقنعة ، و نفوز فوزا عريضا على خصمنا دون أن نحاول إيجاد مبررات ان فشلنا في ذلك .
لا نريد أن نسمع سوى الفوز المستحق .
ٍ. لا لكرونا أصابت لاعبينا و حرمتنا من خططنا .. لا للحكم هو من ضيعنا .. لا للملعب هو من اعاق لاعبينا في الوصول إلى شباك خصومنا .. و لا.. و لا… و لا من سبيل تلك التفاهات الواهية التي ما فتئتم تتمسكون بوهمها.
المغاربة جميعهم اليوم و بدون استثناء ورائكم بتحفيزاتهم و تشجعياتهم . و الدولة قدمتم إليكم كل الضروريات و الكماليات. وكلنا رضينا على مضض و رغما عنا اختيارات و قرارات الطاقم الجامعي و على رأسهم لقجع و خليلوزيتش..

اذن فإننا لن نرض الا و الكأس بين احضاننا . و هذه مطالبنا و أمانينا. مع متمنياتنا لمغربنا بالتالق و انت اع كأس لم نحلم بها منذ 1976.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً