الرئيسية أمن و عدالة المحكمة الابتدائية بسطات..قرار تأخير ملف” الجنس مقابل النقط”الى جلسة 24 من الشهر الجاري

المحكمة الابتدائية بسطات..قرار تأخير ملف” الجنس مقابل النقط”الى جلسة 24 من الشهر الجاري

13 يناير 2022 - 22:47
مشاركة

محمد وردي من سطات// الوطن العربي

عرفت اليوم الخميس قاعة الجلسات رقم 01 برحاب قصر العدالة بالمحكمة الابتدائية بسطات مجريات أطوار ملف ما بات يعرف إعلاميا ب ” الجنس مقابل النقط “الذي هز مؤخرا حرمة جامعة الحسن الاول بعاصمة الشاوية والمتابع فيها خمسة اساتذة جامعيين متهمين في القضية. هذا وقد قضت هيئة المحكمة باستئنافية سطات أمس الاربعاء بسنتين حبسا نافذا لاستاذ جامعي مع إعطاء حق استئناف الحكم في مدة لا تتجاوز 10 ايام .

و أخذت هيئة المحكمة بابتدائية سطات اليوم الخميس قرارا فيما يتعلق بالتاخير الى جلسة 24 يناير 2022 لسببين: هو اولا تمكين الأطراف المشتكية بإعداد المطالب المدنية ، ثانيا لإعادة استدعاء المصرح غير المتوصل .

وفي تصريح صحفي لجريدة الوطن العربي اوضح عبدالفتاح زهراش محامي بهيئة الرباط على أنه تم تأخير الملف الى جلسة 24 من هذا الشهر وذلك من اجل سببين: السبب الاول هو ان الضحايا في هذا الملف والذين ننوب عنهم إما بصفة شخصية او نيابة على مجموعة من المنظمات الحقوقية من ضمنها الجمعية المغربية لحقوق الضحايا التي تتراسها عائشة الكلاع ،
وأضاف زهراش.. التمسنا من المحكمة أجلا للاطلاع وكذا من اجل وضع المطالب المدنية لفائدة بعض الضحايا الذين ننوب عنهم .
السبب الثاني هو متعلق بعدم حضور احد المصرحين والمحكمة ستعيد استدعائه عن طريق السيد وكيل الملك واظن على أنه جلسة 24 يناير قد يكون فيها الملف جاهزا حسب تصريحه.

واشار المتحدث الى ان هذه المحاكمة تعالج ملفا قد حظي بنقاش واهتمام الجمعية المغربية لحقوق الضحايا وكذلك المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان ومجموعة من الهيئات التي تنصبت اليوم على هذه الضحايا لان هذا” الطابو “يجب تكسيره .

وفي كلمة لها بالمناسبة افادت الاستاذة عائشة كلاع محامية بهيئة الدارللبيضاء ورئيسة الجمعية المغربية لحقوق الضحايا في تصريح صحفي” اليوم سجلنا نيابات زملاء وزميلات عن ضحيايا الاعتداءات الجنسية لما يعرف بملف “الجنس مقابل النقط “بتكليف من مجموعة من المنظمات المجتمع المدني التي تتابع الملف عن كثب.

وأضافت المتحدثة ” في هذا الاطار سجلنا عن ضحيتين ، و مع الأسف إذا تتبعنا المجريات والحيثيات و الملابسات لهذه الملفات لا سواء الملف الجنحي بالمحكمة الابتدائية بسطات ولا الملف الجنائي بمحكمة الاستئناف ستعرفون الوضعية لضحايا الاعتداءات الجنسية، وخاصة الكارثة العضمى هو ان الضحايا تعرضوا لاعتداءات جنسية من طرف اساتذة كان المفروض عليهم ان يكونوا القدوة الحسنة والنخبة الجيدة التي تكون لنا أطر الغذ .
وأضافت الأستاذة عائشة كلاع ..يتم استغلال طالبات في الحرم الجامعي من قبل اساتذة جامعيين بسبب وضعهن الهش بمنحهن “نقاطا مقابل الجنس “في خرق سافر للقيم الأخلاقية والانسانية والمواطنة وكذا حرمة الجامعة وضرب كرامة طلابها وأسرهم وعائلاتهم والمجتمع ولاطرها باستعمال أساليب الترغيب والترهيب حسب تعبيرها.

واضافت المتحدثة على ان الضحايا تخلفوا عن الحضور اليوم بالجلسة رغم الاتصال بهن على اساس المطالبة بحقوقهن نظرا لخوفهن وضعفهن لاسباب معروفة
واردفت ..نحن جميعا علينا تبليغ هذه الرسالة وهي توقيف هذا النزيف من الاعتداءات الجنسية سواء كانت في الشاريع العام او في الكلية او في الجامعة او في أماكن العمل لحفض وصون كرامة المرأة . هذا يكلف طبعا كلفة باهضة للأسرة والضحية والمجتمع والدولة .هي اذن ملفات تدق ناقوس الخطر .
وتابعت ..سنستمر في دعمهن بالنضال من اجل الحد من هذه الظاهرة التي تمس بناتنا وأخواتنا وعائلاتنا .ونحن نثق في القضاء لانصافهن واعطاء المثل لضحايا أخريات بان يبلغن عن ما يمس كرامة المرأة و هذا هو الهدف حسب تصريحها.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً